التخطي إلى المحتوى

أجرى علماء في فرنسا وأميركا دراسة حديثة، جاء فيها أن مادة “أوكتوكريلين”، المعروفة على نطاق واسع بأنها تحمي الجسم من الشمس وتستخدم بكثرة في المختبرات التجميليّة، قد تكون من أهم أسباب الإصابة بمرض السرطان، إذ لا تتصل العناية التجميليّة باعتماد روتين ملائم بالتنظيف، والترطيب، والتغذية، ومكافحة الشيخوخة، فقط.

خطورة مادة أوكتوكريلين

مكونات المستحضرات التي نستخدمها بشكل مستمر، يجب ان نهتم بها، وبخاصة أن مادة “أوكتوكريلين” التي تعتبر من أهم فلاتر حماية البشرة من أشعة الشمس، لكن يدخل في تركيبة الكثير من مستحضرات العناية بالبشرة والشعر من كريمات مرطبة، مستحضرات تسمير ذاتي، وحتى شامبوهات.

وذكرت الدراسة، التي تحمل عنوان “بحث كيميائي في علم السموم” أن هذا المكوّن شديد الخطورة، لأنه عندما يمر الوقت يتحول إلى بينزوفينون” Benzophenone، التي تتسبب في خلل كبير على مستوى الغدد الصمّاء.

هذا الأمر يجعلها أكثر قدرة على التسبب في الإصابة بمرض السرطان كما أنها شديدة التلويث للبيئة وبخاصة الشعاب المرجانية، وخضع للدراسة 15 كريم مضاد للشمس والشيخوخة، وأثبتت أنها قد تصيب من يحصل عليها بالمرض الخبيث في حال زيادة معدلات الحصول عليها، بسبب المادة المذكورة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.