التخطي إلى المحتوى

مازال العالم يعاني من أضرار التغيرات المناخية، بسبب سوء عمليات التصنيع والإضرار البيئة الذي أدى إلى رفع نسبة الانبعاثات الكربونية، وهو ما ترتب عليه زيادة درجة حرارة الكرة الأرضية، حيث تقلص الجليد البحري حول القارة القطبية الجنوبية إلى أقل مستوى منذ 44 سنة.

تقلص قياسي في أخر 5 سنوات في حجم الجليد

وفي السنوات الـ5 الماضية سجل الجليد تقلصا قياسيا، ما يؤكد أن القارة القطبية الجنوبية قد تكون أقل مكان على مستوى الكوكب لديه مناعة ضد التغير المناخ، وفقا لما نشرت وكالة الصحافة الفرنسية، ففي نهاية شهر فبراير المنقضي، انخفضت رقعة الغطاء الجليدي على المحيط إلى أقل من الحاجز الرمزي الذي يقدر بنحو 2 مليون كم مربع.

وحدث هذا الأمر للمرة الأولى منذ أن بدأ العالم في التعرف على تسجيلات الأقمار الصناعية سنة 1978م، وكان السب الرئيس لخسارة الجليد هو تغير درجات الحرارة بشكل غير مسبوق منذ فترات طويلة.

كما أن التغيرات في كتلة الجليد كان لها دور ملحوظ ولكن بدرجة ليست مماثلة، وأكد الباحثون، أن درجة حرارة القطب الشمالي والقطب الجنوبي زادت بجوالي 3 درجات، بالمقارنة مع ما كان الحال عليه منذ نهايات القرن التاسع عشر، أي بنحو 3 أضعاف المتوسط العالمي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.