التخطي إلى المحتوى

تحدث المكتب الخاص بالاحصاء بالمملكة العربية السعودية عن الايرادات الخاصة بالبلاد منذ صادرات النفط الخام والمنتجات المتكررة على سبيل المثال، الديزل ولقد تراجعت الى 25.5 مليار دولار أمريكي خلال شهر اكتوبر الماضي تشرين الاول.

هبوط عائدات النفط بالسعودية

هبوط لادنى مستوى منذ شهر فبراير شباط الماضي، عندما قامت البلاد بتسجيل عائدها كان قدره 24.2 مليار دولار، والبيانات الصادرة لذلك الاسبوع.

تقوم بعكس كيف قام ذلك بالتأثير بالضعف على الاقتصاد العالمي والتضخم المرتفع على السوق الخلص بالنفط.

ومع هذا ما زالت التدفقات الخاصة بالدولار من مبيعات النفط قريبة لاعلى مستوياتها في التاريخ بالنسبة للمملكة العربية السعودية.

وهي في طريقها لذلك العام للمواكبة، وربما تقوم بتجاوز الرقم القياسي السنوي الذي يبلغ 337 مليار دولار الذي قامت بتحقيقه منذ قبل خلال عام 2012 ميلاديا حسب وكالة بلومبيرغ.

قام تحالف اوبك بالتقرير بقيادة روسيا والمملكة العربية السعودية في مطلع اكتوبر الماضي.

بخفض الانتاج النفطي لمقدار مليوني برميل كل يوم وذلك لضبط الاسعار والقيام باعادة التوازن للسوق مره اخرى .

اعتبرت واشنطن ان ذلك القرار قصير النظر ويمثل انحياز بالنسبة لروسيا.

حيث تقوم دول الغرب بالسعي للتاثير بالسلب على العائدات الخاصة بروسيا من الغاز والنفط منذ اندلاع الازمة الاوكرانية.

تم انخفاض انتاج اعضاء اوبك من النفط وذلك خلال شهر نوفمبر الماضي بواقع 744 الف برميل كل يوم مقارنة بشهر اكتوبر ليسجل 2883 مليون برميل كل يوم وبهذا بلغ التزام دول المنظمة بالاتفاق النفطي بنسبة تبلغ 174 %.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.