التخطي إلى المحتوى

نددت وزارة الخارجية في حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أمس الثلاثاء، السادس من أغسطس/ آب، بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المتعلق بتجميد أصول الحكومة الفنزويلية لدى الولايات المتحدة الأمريكية.

وأصدرت وزارة الخارجية الفنزويلية بيانا، أوضحت خلاله أن الغرض الوحيد من قرار ترامب بتجميد أصول الحكومة الفنزويلية لدى الولايات المتحدة، هو الاستيلاء على أصول دولة وشعب فنزويلا في الولايات المتحدة.

وأشارت وزارة الخارجية الفنزويلية في بيانها، إلى أن الشعب الفنزويلي يواجه العدوان والحصار الجديد الذي تمارسه الولايات المتحدة الأمريكية، مضيفة أن قرار الإدارة الأمريكية ينتهك مبادئ الأمم المتحدة.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال في رسالة بعث بها إلى نانسي بيلوسي، الرئيسة الديمقراطية للكونجرس الأمريكي “من الضروري تجميد كل أصول حكومة فنزويلا، بسبب استمرار اغتصاب السلطة من جانب نظام نيكولاس مادورو غير الشرعي”. ووفق المرسوم الرئاسي الذي أصدره الرئيس الأمريكي، فإن تلك الأصول الفنزويلية “لا يمكن نقلها أو دفعها أو تصديرها أو سحبها أو التلاعب بها”.

كما حظر مرسوم ترامب الرئاسي أي تعامل مع السلطات الفنزويلية التابعة للرئيس نيكولاس مادورو.

من جانبها، قالت صحيفة وول ستريت جورنال، أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يعد أولى خطوات الحظر الاقتصادي الأمريكي الشامل على فنزويلا، وهو من شأنه أن يضع فنزويلا في نفس مستوى عدد من الدول التي تتعرض لعقوبات أمريكية مثل كوبا وكوريا الشمالية وسوريا وإيران.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.